السبت، 9 مارس، 2013

من يدفع الثمن


كتبهاأحلام ، في 9 نوفمبر 2008 الساعة: 19:55 م

صرخ الزوج مهددا : إذا خرجت فأنت طالق…..طالق…..طالق
لم تصدق الزوجة ماتسمع، لقد انتظرت هذه اللحظة منذ زمن طويل
لبست على عجل ثياب الخروج وخرجت حاملة طفلهاذا السنوات الأربع غير مصدقة أنها أخيرا تخلصت من ذلك الكابوس المريع

تزوجت رغما عن إرادتها برجل لا تعرفه، لم يطلب والدها رأيها فهو يؤمن بأن الفتاة ليس لها سوى بيت زوجها
فهي حمل ثقيل على كاهل والدها حتى يحضر أحدهم طالبا يدها للزواج فتنتهي بذلك مشكلة الأب ومسئووليته الثقيلة
البنت في رأي هذا الوالد سببا للفضيحة والعار وبتزويجها يتنفس الصعداء

عاشت سنوات خمس من العذاب الدائم مع رجل لا تحبه ولم تعرف الطريق إلى قلب والدته التي كانت هي الآمر الناهي في بيت الزوجية
حاولت في إحدى المرات أن تلجأ لوالدها فذهبت لمنزل والدها شاكية سوء ما تعاني في بيت زوجها ، لكن والدها أعادها لزوجها دون أن يسمح لها بالشكوى مهددا لها بالضرب إن لم تعد لزوجها صارخا بغضب : إن زوج بنت القبيلي واحد

نزل خبر طلاقها على والدها كالصاعقة ، لكن دموعها التي كانت تنسكب بحرارة شفعت لها وحركت مشاعر الأبوة التي كادت أن تندثر
 بدأ صراع مرير بين بين عائلتين، عائلة الزوجة المطلقة وعائلة الزوج
كل طرف يكيد للطرف الآخر ويحاول إلحاق أكبر قدر من الضرر بالطرف الآخر
غاب أي منطق أو عقل وهكذا تحولت العلاقة بين العائلتين إلى مسلسل من المكايدات والأكاذيب
عائلة الزوج استخدمت الطفل الصغير كأحد وسائل القهر للزوجة المطلقة ، فتم سحب الطفل ليعيش مع عائلة ابيه فهو أولى بتربيته

وجد الطفل نفسه في أحضان جدته لأبيه محروما من من حضن والدته، لكنه لم يجد حضنا بديلا
نسيت الجدة أن ذلك الصغير هو حفيدها ، ورأت في ملامحه شبه كبير بوالدته الأمر الذي كان يثير حنقها ونقمتها
فتعاملت مع الطفل بقسوة كأنها تنتقم من والدته
كان يتلقى العقاب لإقل خطأ يرتكبه مع سيل من الشتائم والسباب له ولوالدته التي حُرم عليه رؤيتها
زادت معاناة الصغير بزواج والده من أخرى
فبدأت تظهر على جسده آثار المعاملة القاسية كجروح غائرة في أماكن متفرقة من جسده الصغير

في إحدى الليالي خرج الطفل متسللا من منزل والده الذي تحول إلى مصدر للتعذيب والإهانات اليومية طوال سنوات خمس لينظم إلى مجموعة من الأطفال الفارين من جحيم الأهل ليتلقفهم الشارع بكل ما فيه من مخاطر وأهوال يرونها أهون بكثير من مما هربوا منه
هناك عند إحدى الإشارات المرورية قد يصادفكم ذلك الطفل الذي يطل الحزن من عينيه
أصبح الشارع بيتا له ولإمثاله من ضحايا القسوة التي تصل إلى حد التعذيب
ينتظرهم مستقبل مجهول



2 تعليق على “من يدفع الثمن”

  1. اختى العزيزة احلام
    اسمحى لى اهنئك على شجاعتك بتقديم استقالتك من المدرسة ووقفتك الجريئة امام هذا المدير المتعجرف والظالم فانا مثلك فى مثل هذة الوقفات الصامدة وفى الحقيقة كنت اكثر ثورجية اقف مع اى شخص مظلوم حتى اوصل صوتة الى اعلى مدى وكان الغير يبررها بانى مش محتاجة للمديات ولكن كنت لالتفت لمثل هذة الهاترات براقوا عليكى احيكى على فكرة انا قدمت معاش مبكر من خمسة عشرة سنة عمر ابنى محمد ربنا يبارك لى فية تحياتى لكى
  2. اختى الغالية
    القصة الثانية وهى من يدفع الثمن فى الحقيقة الاطفال اولا وثانيا الام التى ارتضت لحكم ابيها فى الاول ورضيت بهذة الزواجة الظالمة لها واكيد ابوة عندما يفيق بعد فوات الاوان وهذا للاسف مدى التخلف والجهل الذى نعيش فية انتظر اعرف رائيك فى القصص التى كتبتها شكرا لكى صديقتى

من كوكب آخر


كتبهاأحلام ، في 11 نوفمبر 2008 الساعة: 19:43 م

أتساءل أحيانا هل نحن من نفس الكوكب؟
أعني النساء والرجال
” الرجال من المريخ والنساء من الزهرة” ليست حقيقة ، ولكنه عنوان  كتاب للدكتور : جون غراي
وهو من أكثر الكتب مبيعافي العالم
ويعتبر كدليل رائع ليفهم كل جنس الجنس الآخر
وحسب رأي المؤلف فالكتاب يساعد الأزواج ليصبحوا أكثر تسامحا وتحملا للطرف الآخر بدلا من محاولة تغيير شخصيته
لكنني أعني شيء آخر غير سوء الفهم الذي يحدث بين الزوجين
أعني كيف ينظر الرجل للمرأة بشكل عام
يعتقد بعض الرجال - وليس كلهم - أنهم مخلوقات متطورة وعاقلة ، وأن النساء مخلوقات غبية وقاصرةوتحتاج لحمايتهم بشكل مستمر
تعمل المرأة في المجال الوظيفي كالرجل ، ولكن هل تُعطى المرأة نفس الفرص التي تُعطى للرجل؟؟؟
لن نناقش الحالات الاستثنائية لشخصيات نسائية هنا أوهناك
عندما يقوم الموظفون بلأعمال خارج أوقات الدوام الرسمي ، وفي جلسات ” القات”  فهم يتجاهلون الموظفات الإناث وكأنهن ليس لهن وجود
البعض يفعل ذلك من منطلق أن المرأة بدأت تغزو جميع المجالات التي كانت حكرا على الرجل
وهو يرى في ذلك خطورة تهدد مكانة الرجل الذي أنها تقوم على قهر المرأة والتعامل معها كمتاع
وهم يثبتون جهلهم بدينهم الذي يدينون به
فعمل المرأة لا يعني المساس بمكانة الرجل ولكن المرأة تتساوى مع الرجل في الكرامة الإنسانية والتفضيل على أساس التقوى وليس الجنس
كما يتساويان في التكليف والعبودية لله وفي الثواب والعقاب
فمن يعصي الله له نفس العقاب بغض النظر عن جنسه ويتساويان في الحرمة
يقول الله تعالى: [ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما ناكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليما] النساء -32
إن هذه الآية الكريمة توضح أن كل جنس قد فضله الله على الآخر ببعض المزايا :  ما فضل الله به بعضكم على بعض
حيث أنه : للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن
إذا الخلل موجود في تفسيرات البعض للدين بحسب العادات والتقاليد التي يبرأ منها الإسلام
فكلما قرأت سيرة الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم وجدت المرأة تحيط بالرسول وبالصحابة في في كل ظرف حتى في الغزوات والحروب
ولم تحبس في البيت ولم تمنع من الصلاة في المسجد
ولم تفصل أماكن صلاة النساء حتى انتهى الأمر بوجوب ملازمتها للبيت وحرمانها من التعليم والعمل
وعندما بدأت المرأة بالعمل والمشاركة في بناء المجتمع بالأوطان ، تعالت أصوات منددة متهمة المرأة بمزاحمة الرجل مما ينعكس سلبا على على مجمل الحياة العامة في المجتمع ويسهم في إضعاف عجلة التقدم في المجتمع وإضعاف الإنتاجية بشكل عام
فلا يوجد بيننا كائنات من كوكب الأرض وكائنات من كوكب آخر
ولكن هناك من يريد تشكيل الأرض بمن عليها حسب مفاهيمه المغلوطة       


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : المرأة | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

2 تعليق على “من كوكب آخر”

  1. من كوكب آآآآآخر
  2. مجهول
    مرحبا بك
    هل تعليقك يعني أنك تعتبر الرجال من كوكب آخر؟؟؟؟

حرية المرأة في الإسلام


كتبهاأحلام ، في 23 نوفمبر 2008 الساعة: 16:09 م

خلق الله الرجل والمرأة من نفس واحدة ليقوما بمهمة واحدة هدفها إعمار الكون
ولافضل لإحد على أحد إلا بالتقوى والإخلاص في أداء الأمانة
والقيام بالواجب المنوط به
ولتحقيق مراد الله من خلق الإنسان على الأرض جعل للمرأة دور لا يمكن للرجل القيام به ، ولها أن تفخر بالقيام بدورها وتشريف الله لها وخصها بتلك المهمة في خلق الأجيال
وللرجل دور لا يمكن للمرأة أن أن تقوم به
وإلا فلن يكون هناك معنى لخلق جنسين مختلفين
وهناك أمور يمكن لكلا من الرجل والمرأة القيام بها بحسب قدرات كلا منهما الجسدية والمعنوية
وهناك نساء لديهن القوة الجسدية التي تفوق بعض الرجال
ومن الرجال من يفوق النساء رقة
ولتحقيق ميزان دقيق للحياة أنزل الله الشريعة التي تحدد الخطوط العريضة لبناء الحياة على أسس متينة
والحرية تعتبر دعامة أساسية من الدعائم التي يبنى عليها المجتمع الإسلامي
ولقد أعطى الإسلام المرأةعناية خاصة وحررها من كل أنواع القيود التي كانت تكبلها
فالمرأة هي صانعة الأجيال المسلمة القادمة فلا بد أن تكون حرة لتصنع جيل حر واعي كريم يستطيع تحمل تبعات الرسالة التي تخرج الناس من الظلمات إلى النور
فكيف نبني المجتمعات الإسلامية المعاصرة بنساء أميات تابعات ليس لهن رأي
أي أجيال ستتربى على أيدي أمهات معزولات عن الحياة
أن ماوصلت إلية المجتمعات الإسلامية نتيجة طبيعية للأوضاع المزرية للمرأة فيها
الأسلام أعز المرأة والمجتمعات الإسلامية أحتقرت المرأة
الإسلام رفع من شأن المرأة ولكن البعض تعلل ببعض النصوص وأهدر المكانة العالية للمرأة وجعلها مجرد مثيرة للشهوات يجب أخفاؤها في البيت
لقد بذل الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم جهدا لرقي المرأة ونهضتها لتساهم في بناء المجتمع الإسلامي منذ اليوم الأول
واختيار أسماء بنت أبي يكر في حادثة الهجرة ألم يكن فيه مخاطرة شديدة بإمرأة
لم لم يتم الاعتماد على رجل قوي للقيام بما قامت به؟؟؟؟؟
إن أوضاع المرأة المسلمة في المجتمعات الإسلامية من صنع من لا يفقهون الدين
ذكر الأستاذ صالح عبد العزيزفي كتابه”تطور النظرية التربوية” أن النساء لم تقتصر على الدراسة بل قمن بالأشغال المنوعة ومشاركة الرجال في مهن مختلفة كالتدريس زالطب والقضاء وشغل الوظائف الهامة
وورد في كتاب تهذيب الأسماء للنووي أسمائء بعض أولئك النساء اللاتي تولين هذه الرسالة وكان ينظر إليهن بعين التبجيل والإعجاب
الأيكفي من يطالبون ببقاء النساء في البيوت أن النساء شاركن في بيعة العقبة الأولى والثانية
أم أنهم يقرأون ولكن لا يفقهون؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟  



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : المرأة | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

تعليق واحد على “حرية المرأة في الإسلام”

  1. مية مية

نساء من تاريخنا


كتبهاأحلام ، في 28 نوفمبر 2008 الساعة: 11:29 ص

ماأن تفكر في الاستماع لمحاضرة دينية إلا وتجد أفكار عجيبة وغريبة
وإصرار من البعض على أن المرأة فتنة وعورة
وأن أفضل شيء للمرأة ألا ترى أحد وأن لايراها أحد
ولكن إذا سلمنا بهذا المنطق نجد أن الحياة لاتستقيم
وتجد نفسك في حيرة فالدين جاء لتنظيم الحياة وليس لتعقيدها
والأعجب أن نجد قصة مثل قصة ” خولة بنت الأزور” في كتاب القراءة للصف الخامس
ولاأدري لماذا ندرس مثل هذه الحكايات للطلاب؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تبدأ القصة بأن التاريخ خلد سيرة العديد من النساء الشهيرات
ويبدأ بالحديث عن قصة بطولة الفارسة العربية الشجاعة التي رباها أخوها ضرار على الفروسية وفنون القتال
وهنا أجدني أقف عن القراءة مستغربة : كيف دربها أخوها؟؟؟؟
ألم يكن يعتبر القتال عمل خاص بالرجال، وركوب الخيل وغيره
ألم يستنكر أحد هذا الأمرفي ذلك الزمان؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من هو العصري ومن هو المتخلف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم أن مقولة أن المرأة لاتصلح إلا لإعمال البيت وتربية الأطفال مقولة حديثة
ظهرت في عصر الظلام بالنسبة للمسلمين
العصر الذي تخلف فيه المسلمون عن ركب الحضارة وأصبحو في ذيل قائمة الأمم المعاصرة
خولة بنت الأزور ظهرت وقاتلت في عهد القائد خالد بن الوليد الذي حرص على مشاركة المرأة القوات المحاربة القتال كل واحدة حسب قدراتها
وهنا تظهر حكمة الإسلام فالقتال ليس واجب على المراة لكنها أن وجدت في نفسها القدرة والكفاءة فالأبواب أمامها مفتوحة
ومن حسن طالع خولة أنها لم تظهر في زماننا وإلا لكانت وصفت بالمرأة الخارجة على الدين وغير الملتزمة
فقمة التدين الآن أن لاتكون المرأة شيء
إلا في أمور محددة ومعينة
خولة بنت الأزور شاركت في معركة أجنادين ضد الروم وضعت اللثام على وجهها
وتقدمت للمعركة
ظن بعض المقاتلين أنها خالد بن الوليد
بعد المعركة أمر خالد بن الوليد بإحضار الفارس الملثم للتعرف عليه
وعندما كشفت اللثام وقالت أنا خولة بنت الأزور
أعجب القائد بكلامها وقدر جهودها وأمر الجنود أن يواصلوا الجهاد معها وظلت تجاهد حتى انتصر المسلمون وتوفيت في أواخر خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه
ولم نسمع في كتب الأولين من استنكر عملها ولكنها ظلت مثالا للشجاعة
فهل مفاهيم الدين تتغير بتغير الزمن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : المرأة | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

2 تعليق على “نساء من تاريخنا”

  1. مفاهيم الدين لا تتغير ولكن العقول تصدأ

    تحياتى لك
  2. لك كل التحية والتقدير د. سيد

قلوب خلت من الرحمة


كتبهاأحلام ، في 19 ديسمبر 2008 الساعة: 15:57 م

من النعم العظيمة التي تستحق الشكر للواهب أن تكون من أصحاب الأموال وعندك القدرة على توظيف خادمة أو شغالة وربما أكثر من واحدة ، لماذا أنت قادر وغيرك لايملك هذه المقدرة؟؟؟
الأمر لا يعني أنك أكرم عند الله ، الأمر يعني أن الجميع هم عباد الله ولكن الله يصرف أمور العباد لحكمة لانعلمها ويمتحن بعضهم ببعض ويسخر بعضهم لبعض.
ولكن أن يتصرف القادر كأنه أكرم عند الله وأن من يعملون لخدمته أحقر من أن تكون لهم حقوق فهذا خطأ كبير
يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ” الراحمون يرحمهم الرحمن ، أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء” ، ومن الرحمة الرفق بالخادمات ومعاملتهن معاملة إنسانية
* سمعت إحداهن تتحدث قائلة أنها تخبىء المكنسة الكهربائية عندما تكون لديها خادمة؟؟؟؟ وتبريرها أنها تدفع مالا للخادمة وعليها توفير فاتورة الكهرباء ، وترى أن الخادمة عليها كنس البيت بالمكنسة اليدوية وتتحمل وجع وآلام الظهر فهي ليست سوى خادمة
* الأخرى تنصح صديقة لها بألا تسمح لخادمتها بالخروج أبدا وأن تبقيها في البيت بشكل دائم حتى لا تهرب وممنوع أن تستخدم الهاتف ولا تسمح لها بالاختلاط مع أخريات من نفس بلدها حتى تنتهي فترة العقد وتسافر بلدها ؟؟؟؟؟؟؟
* كثير من الخادمات ينمن في المطبخ أو تحت السلم معرضات لخطورة التحرش بهن . هل يعني أن تكون الواحدة تعمل كخادمة أنها لا حقوق لها ؟؟؟ أليس لها الحق أن تنام في غرفة لها باب بحيث تنام مطمئنة على نفسها ؟؟؟؟
هل تتخيل كل أمرأة تسيء معاملة خادمتها لو أن الله قدر لها هي أن تكون خادمة أي معاملة تستحقها؟؟؟؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : خواطر | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

2 تعليق على “قلوب خلت من الرحمة”

  1. من لا يرحم لا يُرحم
  2. د.سيد مختار
    شكرا على مرورك
    تحياتي لك

سبرت مره وحمار ، ماسبرت داويه وهدار


كتبهاأحلام ، في 8 نوفمبر 2008 الساعة: 17:21 م

التراث الشعبي مليء بالعديد من الحكايات والأمثال التي تصور المرأة بشكل سلبي، فهي غبية….أولئيمه….داهية أو خائنة
وتتداول هذه الحكايات أو الأمثال كحقائق مفروغ منها
ويمثل الموروث الشعبي من قصص وأمثلة انعكاسا لثقافة شعبا ما، وللقيم الأخلاقية لذلك الشعب
ومن الغريب أن النساء أنفسهن يستشهدن بهذه الأمثال التي تسيء إليهن
من الحكايات التي أعجب كثيرا لها حكاية الفلاح الذي ذهب لسوق المدينة لبيع محاصيله الزراعية برفقة زوجته ، وفي الطريق للسوق مر على رجل كفيف في طريقه أيضا للمدينة فتعاطف معه وقرر أن يصطحبه معه إلى المدينة ، فطلب من زوجته الشابة أن تترجل عن  الحمار إكراما للرجل الكفيف.
وبدأ بالحديث مع ضيفه الأعمى في أمور شتى ، حيث كان الرجل الأعمى يستفسر عن نوع المحاصيل التي على الحماروالتي ستباع في السوق وعند وصولهم للسوق أخبر الرجل ضيفه الأعمى بأنهم قد وصلوا السوق ويستطيع النزول من على ظهر الحمار. لكن المفاجأة أن الرجل الأعمى رد عليه بصوت عال قائلا:
أيها المحتال أتريد أن تسلب حماري وزوجتي، هل هذا جزاء معروفي معك؟
بدأ الناس في السوق بالالتفاف حولهما لمعرفة حقيقة ما يجري
حاول الرجل أن يشرح للناس زيف إدعاء الرجل الأعمى الذي عكس الأمور ولكن الرجل الأعمى لم يكف عن الصياح واتهام الرجل بالكذب ومحاولة استغلال وضعه كرجل أعمى ليأخذ منه زوجته والبضاعة والحمار وهي كل ما يملك وللتدليل على صدق كلامه وصف لهم بدقة نوع المحاصيل على الحمار وأضاف أن هذا الرجل قد أغوى زوجته مستغلا أنه كفيف البصر
تمت إحالة الرجلين للقاضي للفصل بينهما بعد أن استمع القاضي لكل منهما أمر بحبس كل واحد في زنزانة منفردة
وفي الليل تسلل القاضي لزنزانة الفلاح المنكوب فسمعه يلوم نفسه ويقول:
مالي ولفعل الخير ….أردت أن أفعل خيرامع رجل أعمى فماذا حل بي؟؟؟ هاهو يريد أخذ ما معي وأخذ زوجتي انتقل القاضي متسللا إلى الزنزانة التالية فسمع الرجل الأعمى يقول:
والله سبرت (نجحت)مره (إمرأه) وحمار ….ما سبرت داوية وهدار ( ضجة وكلام) ، فعرف القاضي الحكاية وأمر بالإفراج عن الفلاح وحبس الرجل الأعمى المحتال
هنا تنتهي الحكاية ولكن ما الهدف والغاية من هذه الحكاية؟؟؟؟؟؟؟
فعندما نستشهد بحكاية ما أو مثل ما يكون هناك سبب وغاية لتلك الحكاية أو المثل فهل الهدف إظهار أن المرأة لا أمان لها وأنها قد تتفق مع أي غريب ضد زوجها - إذا كانت الزوجة في هذه الحكاية قد اتفقت مع الرجل الأعمى للتخلص من زوجها مثلا - أم أن الهدف هو أن المرأة والحمار في نفس المستوى ففي الحكاية لم يُذكر أن المرأة فصلت في الموضوع وبينت إي الرجلين هو زوجها
فلو أن الحكاية احتوت على ممتلكات مادية كالمحصول الزراعي وأي ممتلكات أخرى إضافة للحمار مثل بعض الحيوانات الأخرى كالبقر أو الغنم فهي بالنسبة لي قصة هادفة وذات مغزى ولكن أن تكون في الحكاية امرأة حتى لو كانت خرساء فهي قادرة على أن تبين بلغة الإشارات أي الرجلين زوجها هذه الحكاية أثارت حنقي وغضبي منذ أن سمعتها للمرة الأولى ، وأشعر بالغيظ كلما سمعت أحدهم يستشهد بالمثل.
هذه الحكاية تعتبر أحد مظاهر العنف الممارس من المجتمع ضد المرأة بتصويرها كأنها لا رأي لها ولا قيمة ومساواتها بحيوان لا تعرف من هو صاحبها. إن الموروث الشعبي يحتاج إلى دراسة بعناية لتنقيحه وتهذيبه، ومعرفة الدوافع لمثل هذه الحكايات والأهداف منها، فقد تكون هناك حكمة عظيمة غابت عني.
 

وبالطبع هناك المزيد من الأمثال التي تحمل تمييزا واضحا ضد المرأة وتربط أيضا بين النساء والحمير.



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : أمثال شعبية | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

11 تعليق على “سبرت مره وحمار ، ماسبرت داويه وهدار”

  1. قصة ذات مغزى (ولكنها ليست ذات معنى)
    للتندر على النساء .
    وهي تذكرني ببعض المسلسلات والأفلام التي لا يستطيعون حبكها ..
    وكما ذكرت فأين دور المرأة في كل هذا ولماذا لم ييبادرها القاضي بالسؤال إلا إذا كانت القصة ناقصة
    من الاساس.
    شكراً على هذه الامثلة وغيرها التي تنزل من قيمة المرأة وقد كرمها الإسلام..
  2. بن عبد الاله
    الموروث الشعبي مليء بالحكايات والأمثال التي تسخر من المرأة وتحط من قدرها ويتناولها الناس كأنها مسلمات
    بالرغم من أن ديننا يكرم الإنسان عموما ويكرم المرأة ويرفع عنها الظلم
    تحياتي وتقديري
  3. :(
  4. ياريت يا أخت أحلام لو تفعلي - بحث - الجهة اليمنى من المدونة حتى يستطيع ان يتنقل القارئ ويبحث في سهولة في المواضيع السابقة وما تم كتابتها سابقاً ولك الشكر
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حبيبتي احلام
    شكرا لك حبيبتي على القصة وعلى الموضوع الهادف
    اللهم احمي كل بنات الاسلام والمسلمين
    بارك الله فيك يا غالية
    احبك في الله
  6. عدت من جديد ….
    تحية طيبة مباركة
    وليلة مباركة نتحري فيها ليلة القدر
    وكل عام وانتم بكل خير …
  7. بن عبد الاله
    سأحاول فعل ذلك
    تحياتي
  8. نسرين
    تقبل الله دعوتك
    وبارك الله فيك
    وأحبك الله الذي أحببتني فيه
    والمشاعر متبادلة
    تحياتي وتقديري
  9. هيثم أبوخليل
    سعدت بعودتك وبمرورك
    تقبل أطيب تحياتي
  10. قصة أراد مؤلفها الاساءة للمرأة
    شكراً لك وللقاضى !
  11. د. سيد مختار
    شكرا لمرورك وتعليقك

التدخين بالإكراه


كتبهاأحلام ، في 7 نوفمبر 2008 الساعة: 19:36 م

أنا لا أدخن ولا أحب التدخين وأتضايق كثيرا عندما يدخن أحدهم أمامي
وكم هو مزعج عندما أشعر بدخان السجائر يتغلل في جهازي التنفسي
وكم هو محزن ، بل ومحزن جدا أن أكون ضمن قائمة المدخنين
نعم فأنا مدخنة رغما عن أنفي
مدخنة بالإكراه
فهل يعلم المدخن ان مضار التدخين بالنسبة للأشخاص الذين يجلسون بجانبه أكبر
وذلك ببساطة لأن التدخين قسمان: القسم الأول هو الرشفة التي يرتشفها المدخن - الذي يدخن بكامل إرادته 
والقسم الثاني رشفة المدخن الثانوي وهو المدخن السلبي أو المكره
والرشفة الثانية هي الأكثر خطورة لأنها تدخل جسم المدخن السلبي مباشرة عبر حاسة الشم
أما المدخن الأصلي فهو يرتشف الدخان ولاتدخل بعض المواد السامة إلى جسمة
وتشير الدراسات إلى أن الزوجة التي تعيش مع زوج مدخن لديها احتمال مضاعف لأن تصاب بالسرطان مقارنة مع أخرى لا يدخن زوجها
وتذكر الإحصاءات أن 40 ألف حالة وفاة تحصل سنويا لأشخاص تعرضوا لاستنشاق دخان السيجارة عن طريق مجالسة مدخنين
والمؤسف أننا نعيش في مجتمعات لايوجد فيها احترام لحرية الآخرين
المدخن يرى أنه من حقه أن يدخن ولايهتم بأن غيرة سيقع عليه الضرر
بل العجيب أن يكون هناك أطباء يدخنون
مناسباتنا الاجتماعية أصبحت مزعجة ففي كل مناسبة هناك الشيشة والمداعة(الآرجيلة)  إضافة للسجائر
وهذا يحدث في كل المناسبات الاجتماعية سواء كانت حفلات زفاف أم مناسبات ولاد ( ولادة طفل ) أو حتى مناسبات عزاء
وفي مكان العمل هناك من يدخن دون اكتراث بالرغم من تعليق لافتات تمنع التدخين وتوضح أضرارة ومصائبه
فلاحول ولاقوة إلا بالله

الكتاب خير جليس


كتبهاأحلام ، في 24 أكتوبر 2008 الساعة: 07:40 ص

يقام في العاصمة صنعاء المعرض الخامس والعشرون للكتاب    
وحسب الاحصاءات زار المعرض في اليوم الأول 80 ألف زائر
وبزيارة للمعرض تلاحظ الأقبال الشديد والزحام بشكل غير عادي ، لدرجة تصعب معه الحركة داخل المعرض
والسؤال : هل هذا الزحام دليل على الإقبال على القراءة ؟؟؟؟؟
الدراسات والاحصاءات تفيد بأن الإنسان العربي لايقرأ!!!!!فهل من يزور معرض الكتاب يذهب للفرجة
الإنسان العربي لا يقرأ ، وهناك شبه قطيعة بين العربي والكتاب….بسبب غياب تقاليد القراءة كعادة يومية في حياة العربي كبيرا أم صغيرا ذكرا أم أنثى ، وبالطبع لا نستطيع تبرئة نظام التعليم العربي والمناهج التي تلعب دورا سلبيا في تنمية عادة القراءة في المدرسة أو البيت
ورؤية عربي يمسك الكتاب في مكان عام أو في محطة انتظار أو في عيادة طبيب ليست نادرة بل غير موجودة
مالذي يجعل العربي عازفا عن القراءة ؟؟؟ بالرغم من أن إقباله على المعارض يدل على أن الرغبة في القراءة موجودة ، وأن داخل كل شخص ثمة قارئ نائم يحتاج من يوقظه أو هكذا نقرأ الإقبال على المعارض السنوية.
لذا فيمكن تلخيص أسباب عزوف المواطن العربي عن القراءة في :
1- عدم الاستقرار الاجتماعي والسياسي يجعل المواطن عازفا عن ترف القراءة ، لأنه يلهث وراء تأمين متطلبات الحياة الصعبة والتي تزداد صعوبة يوما بعد يوم
2- رداءة الكتاب العربي وسذاجة الترجمات تجعل من يحب القراءة يفضل القراءة بلغات أخرى
3- عدم تقديم الجديد فما يقدم بالعربية لا يزال إعادة إصدار كتب قديمة وأفكار قيلت وأصبحت ممجوجة وتتعامل مع العربي كأنه لا يفهم ، وبعض الكتب ليست سوى تجميع لمقالات للكتاب تم نشرها في الصحف ، ولا توجد كتب تتناول قضايا جوهرية ومهمة
4- تعامل أغلب الناشرين مع الكتاب بشكل تجاري دون الأهتمام بالمحتوى العلمي والثقافي
5- الرقابة والمنع من النشر
6- تجاهل دور الإعلان عن الكتاب المفيد والنافع وكل جديد في عالم النشر والكتب، فلا يعرف العربي بإصدار كتاب جديد
7- أسعار الكتب التي تفوق القدرة الشرائية للمواطن الذي لا يكفي مرتبه الشهري لسد أحتياجاته الضرورية فيترك الكتاب متحسرا بعد قراءة ثمنه
8- الأسرة تلعب دور لا يمكن إغفاله في غرس حب القراءة في نفس الطفل ، والأسرة العربية تلعب دورا سلبيا في هذا المجال
9- مكتبة المدرسة ليست المكان المناسب لغرس هواية وحب القراءة فكثرة الواجبات والفروض المدرسية تجعل المكتبة المدرسية مكان شبه مهجور، والمعلم لا يشجع البحث والإطلاع إلا في حالات نادرة
10- الإعلام الذي يوجه المشاهدين للمظاهر الاستهلاكية وقصص الحب والغرام
11- عدم الأهتمام بالمكتبات العامة في البلاد العربية . وكم كان ظريفا مقدم برنامج خواطر  وهو يسأل في الشارع  عن مكان المكتبة العامة ، والأظرف علامات التعجب على الوجوة والحيرة ….لقد دلوه على “المولات ” الأسواق التجارية ومطاعم الوجبات السريعة لكن مكتبة عامة لم يعرف مكانها أحد
12- ظهور موضة شراء الكتب ووضعها في الأرفف كنوع من أنواع الديكور
13- لا توجد استراتيجيات ثقافية لوزارات الثقافة في البلاد العربية ، وغالبا ما تكون الميزانية لوزارة الثقافة هي الأقل لأن الثقافة تعتبر شيء هامشي بالنسبة للحكومات العربية ، لذا نلاحظ غياب البرامج الوطنية الثقافية الشاملة
14- تراجع الحريات ، والحريات الشخصية ، والحياة الديمقراطية من أهم الأسباب فلا وجود لمجتمه مثقف إلا بوجود مجتمع تزدهر فيه الحياة الحزبية الحقيقية بمختلف إيديولوجياتها، وتحظى تلك الأحزاب بدعم كبير من الدولة.
15- حجم الكتاب العربي لا يساعد على جمله في الجيب للقرآءة في أي مكان
16- التسطيح الثقافي الذي يتعرض له جيل الشباب
17- يمكن إضافة عامل الفراغ لدى الغربي ، فهو يجد وقت للقراْة أما العربي فمعظم الوقت يضيع في المجاملات والزيارات
لقد شعر الراحل نزار قباني بالإحباط فقال:
 ماذا سأقرأ من شعري…ومن أدبي …حوافر الخيل داست عندنا الأدبا
ولكن الله سبحانه وتعالى خلق الإنسان وفيه شيء يبحث عن الكمال
ولا يتحقق هذا الكمال إلا بالقراءة ….فكانت أول آيات الوحي إقرأ باسم ربك الأعلى لماذا؟
ويقول الله سبحانه وتعالى في الآية : 78 من سورة النحل والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار و الأفئدة لعلكم تشكرون  ، والعلم لن يأتي إلا بالقراءة المستمرة
الوضع سيء فنصف سكان الوطن العربي يعانون من الأمية والنصف الآخر يعاني من الجري وراء لقمة العيش
ومن الاحصاءات العديدة عن مستوى القراءة في البلاد العربية أخترت الاحصائية التالية
         * الأوروبي يقرأ 35 كتاب في السنة
         * الإسرائيلي يقرأ 40 كتابا في السنة
         * 80 عربيا يقرأون كتابا واحدا في السن
ة

ree5e5

المرأة بين مرارة الواقع و القوانين


كتبهاأحلام ، في 19 أكتوبر 2008 الساعة: 10:00 ص

كانت اليمن من أوائل الدول العربية التي وقعت قانون التمييز ضد المراة في العام 1984م ،
وحسب هذا القانون يوافق الموقعون على رفع أي نوع من التمييز ضد المرأة وتعديل القوانين أو تشريع قوانين جديدة إذا لزم الأمر……وحسب هذه الاتفاقيات لن يكون هناك تمييز ضد المرأة في المجتمعات ….وبالفعل تم تعديل بعض القوانيين التي تميز ضد المرأة ، وكانت هذه التعديلات نتيجة جهود اللجنة الوطنية للمرأة

 ولكن هل فعلا استفادت المرأة من هذه الاتفاقية ، هل اختفى التمييز ضد المرأة في المجتمع اليمني الذكوري القائم على تمييز الرجل ضد المرأة منذ الطفولة؟؟؟؟
إن التوقيع على الاتفاقيات الدولية ؟ وتعديل القوانين القائمة ، وسن قوانين وتشريعات جديدة ، كل هذا لايضمن حقوق للمرأة ….طالما هذه القوانين والتشريعات والمعاهدات ليست سوى حبر على الورق ولم تطبق ،بل لم يسمع عنها أحد
والعجيب في الأمر إن يكون هناك من يناهض ويقاوم اية حقوق للمرأة بدعوى إن هذا تقليد للغرب وأن المساواة وحقوق المرأة بدعة غربية….ولا أدري هل هؤلاء يجهلون دينهم ؟
هل طغت العادات والتقاليد على قيم ومبادىء الدين الإسلامي الذي حرر الإنسان رجلا وإمرأة دون مطالبة بذلك
فالنساء المسلمات لم يخرجن في مظاهرات في العصر النبوي للحصول على حقوقهن
بل أن الرسول الكريم أعطاهن هذه الحقوق وأكرمهن وأكد مساواتهن للرجال في الكرامة الإنسانية ، وبين الدين أن لا فرق بين الرجل والمرأة في الجزاء والعقاب
فمن يظن أن المرأة المسلمة ليس لها حقوق وحق في الحياة والمشاركة في بناء الأوطان والحياة ، هو مبتدع وبعيد كل البعد عن فهم الدين 
وكنساء مسلمات نحن لانحتاج لغرب لنيل الحقوق ، بل نحتاج أن نحصل على حقوقنا التي أقرها الدين الإسلامي
وأقرها وأكدها الرسول الكريم الذي جاء بدين الحق ، وليس دين المتعصبين الذين يفسرون الدين حسب أهوائهم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : المرأة | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

تعليق واحد على “المرأة بين مرارة الواقع و القوانين”

  1. تبلرالاببىلارلؤصث

ربيش


كتبهاأحلام ، في 18 أكتوبر 2008 الساعة: 11:27 ص

ربش يربش إنه رباش ، كلمة عامية بمعنى لخبط يلخبط إنه فوضوي
والربيش أو الفوضى هي ماتراه أينما ذهبت في العاصمة صنعاء،
فحركة المرور والسيارات منتهى الربيش الذي ليس بعده ربيش.
ويزداد الربيش حدة عندما يلاحظ السائقون أن إحدى النساء تقود سيارة …….
ياللهول إنها من علامات يوم القيامة ، علما بأن سائقات السيارات متواجدات في شوارع العاصمة منذ أكثر من عشرين عاما ،
ولكن حالة المرور في الشوارع تزداد سوءا وربيشا
ومن السائقين من يرى أن الشوارع حق خاص له وحده.
فهو يربش كما يريد دون التقيد بأي قواعد للمرور ولاإحترام للمشاة
وما يؤيد هذا نسبة الحوادث المرورية المفزعة …………..
وضحاياحوادث السير في غرف العناية المركزة بالمستشفايات الخاصة والحكومية
وأنا أدعو محبي المغامرات الجنونية لزيارة صنعاء وقيادة السيارة فيها لخوض تجربة مثيرة لامثيل لها في قيادة سيارة دون التقيد بإي قانون ، فيستطيع السائق السير بالسرعة التي يريد، وتجاوز السيارات من جهة اليمين او الشمال حسب المزاج ، كما أن السائق يستطيع خوض مغامرة السير في الشارع عكس حركة السير وبسرعة جنونية……من لايصدق ليأتي ليجرب ....وعليه توديع الأهل والأحباب وكتابة الوصية وتبرئة ذمته قبل هذه التجربة فقد لايعود

شكرا أندرياس بوتر


كتبهاأحلام ، في 6 أكتوبر 2008 الساعة: 18:14 م

يختلف البشر في طريقة تقبلهم للأمور التي تحدث أمامهم
فهناك من يتعامل بعدم إكتراث ويهتم بأمور محددة تمسه هو وماعدا ذلك ليس في دائرة اهتمامه
وهناك نوع يهتم ويتابع ولكن عن بعد فهو يتاثر بالأحداث لكنه لايؤثر فيها
وهناك نوع ايجابي فاعل ومتفاعل …يؤثر ويتاثر
يصنع الأحداث
ليس مهم حجم هذه الحداث  لكنه لايقف موقف المتفرج
حدثت أزمة الرسومات المسيئة للرسول الكريم
عليه وعلى آله أفضل الصلوات والتسليم
وتفاعل العديدون مع الحدث كل بطريقته وأسلوبه
أندرياس بوتر شاب دانماركي
تأثر بالحدث بالرغم من أنه ليس مسلم
ولكنه إنسان تأثر بالحدث
أنشأ معرض رسومات ” عذرا محمد” في مدونة الفيس بوك على الإنترنت بلغ عدد المشاركين أكثر من 9000 مشترك من حول العالم للإعتذار للرسول بعد إعادة نشر الرسومات
 فما الدافع الذي دفع أندرياس لهذا؟
لم يكن مجبرا للقيام بذلك
لكنها الشخصية الايجابية المبادرة التي لاتستطيع ان تقف موقف العاجز المتفرج
كم مرة نهضنا لقضايا تمسنا نحن؟؟؟؟؟
كم مرة دافعنا عن قيمنا وذواتنا؟؟؟؟
هنيئا لإصحاب الشخصيات الحية
وأسفا لإصحاب النفوس العاجزة
تقاسم أندرياس  مناصفة جائزة حدث العام وهي من جوائز المحبة مع د. مدمد الحصري الذي اشترى مساحات إعلانية في الصحف الدانماركية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه
وجائزة المحبة هي حدث سنوي لتشجيع ومكافأة الأعمال الفنية التي تعبر عن الحب للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتقدم الجائزة فرصة لكل الناس للتفكير في شخصية الرسول وأخلاقه العظيمة من خلال قنوات إعلامية حديثة
فكل الشكر لمن فكر في هكذا جائزة
وكل الشكر للدانماركي أندرياس بوتر
وكل الشكر للسوري محمد الحصري
وكل الشكر لكل شخص يأبى إلا أن يكون فاعلا
ونسأل الله أن يهدي كل سلبي خامل ليس له دور في الحياة
 

دعاة يغيرون حياتنا للأفضل


كتبهاأحلام ، في 17 سبتمبر 2008 الساعة: 14:42 م

كثيرا ماسمعت حديث الغلام والراهب والساحر
وهو من الأحاديث الصحيحة
ولكن لم أفهم - في كل مرة - ماالمقصود من ذلك الحديث
بل وسمحت لنفسي أن أتعجب من ذلك الحديث ، وأتعجب أكثر لكونه حديث صحيح
استمعت مرات عديدة لشيوخ تناولوا الحديث ورووه كما ورد
دون أن يملكوا القدرة على توصيل المراد من الحديث
ولكن عندما تناول الأستاذ/عمرو خالد في برنامجه قصص القرآن
- جزاه الله خيرا- وبإسلوبه الرائع جعلني أشعر كأنني أعيش الحديث
كلمة كلمة
وأكثر من ذلك شعرت بأنني أرى الغلام وأتعايش مع مايحدث له
وكررت الصلاة والسلام على الرسول الكريم
لقد فهمت الحديث
وفهمت الحكمة منه
هي موهبة يعطيها الله سبحانه وتعالى لمن
يشاء من عباده
فهناك من يسرد الحديث كما هو
دون أن ينتبه للمستمعين وطبيعتهم وخلفياتهم الثقافية المتنوعه
وهناك أمثال عمرو خالد
من يمتلكون موهبة
دمج المستمع في الموضوع والأخذ بيده حتى يستوعب ويفهم خلفيات الحدث ولماذا حدث
وتفسير كل كلمة وشرح لماذا ؟ وكيف؟ وماالحكمة من ذلك
والأجمل من ذلك ربط الموضوع وأحداثه
بحياة المستمع
فلا يكون الحديث مجرد ألفاظ وعبارات
ولكن يتحول الحديث إلى طريقة وأسلوب للحياة
فتحية إجلال وإكبار للأستاذ/عمرو خالد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : اسلاميات | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

2 تعليق على “دعاة يغيرون حياتنا للأفضل”

  1. بارك الله فى دعاة الخير والإصلاح وعودة الأمة لدينها

    تحياتى لك
  2. بارك الله فيك د.سيد

    تحياتي وكل عام وأنت بخير

أضرار القات


كتبهاأحلام ، في 25 أغسطس 2008 الساعة: 17:03 م

إ ذا كنت يمنيا  وتشاهد كل يوم بل وتعيش كل لحظة مع القات ….القات حولك في كل مكان
قد تشعر بالغضب عند الحديث عن أضرار القات
أية أضرار؟؟؟؟
القات جزء من حياة الغالبية العظمى لليمنيين
كالهواء والماء
هو شيء ضروري
بل ان المخزنيين للقات يشعرون بالدهشة عند التفكير في حياة غير المخزنيين
كيف يشعرون هؤلاء بمتعة الحياة دون قات!!!
ولكن شاء هؤلاء أم ابوا نعم للقات أضرار كثيرة
وإذا حاولنا حصر الأضرار الاقتصادية مثلا
- القات يستنزف كميات كبيرة من المياة مما يعرض الموارد المائية للنضوب ، خاصة وأن الزراعة في اليمن تعتمد على مياه الأمطار ولاتوجد في اليمن مصادر مائية كالأنهار
- زراعة وتسويق القات يضر بالاقتصاد لأن زراعة القات تأتي على حساب زراعة مايفيد كالحبوب وأشجار البن وغيرة ، ففي الوقت الذي أنتشرت عبارة (موكا) في كل بقاع الأرض نسبة إلى أشهر ميناء يمني لتصدير البن قديما  المخا، انحسرت زراعة البن وانتشرت زراعة القات، وفي الوقت الذي يعاني الناس من غلاء السلع الغذائية نجد أن زراعة الحبوب أصبحت لاتُذكر كأن أكل القات أهم من أكل القمح
- زراعة القات لاتؤدي لزيادة الدخل القومي بل تسبب خراب الاقتصاد للحاجة لإستيراد المنتجات الزراعية التي أهمل المزارعون انتاجها بسبب انتاج القات
- انخفاض ساعات العمل والانتاج ، فتعاطي القات يسبب السهر وفي أوقات العمل نجد موظفين كسالى يجرون أرجلهم جرا لإماكن العمل بل أن عددا منهم يحضر لمقر عمله وهو يتثاءب ويفرك عينية وما أن تمر ساعات قليلة حتى ينسحب إلى أسواق القات لشراء القات ولاتكتمل متعة القات إلا بالخروج من العمل باكرا للغداء حتى يضع أغصان القات الطرية في فمه بأسرع وقت على الأكثر بحلول الواحدة أو الثانية بعد الظهر
- انتشار الفقر ، فرب الأسرة محدودة الدخل الذي يكسب 30,000ريال شهريا يتناول القات مع زوجته ب1000 ريال يوميا فكم يتبقى لينفق على احتياجات أسرته كثيرة العدد ، خاصة وأن غالبية الأسر اليمنية تتكون من  5 أو  7أطفال في المتوسط
- يقدر حجم الانفاق الشعبي على القات 250 مليار ريال يمني سنويا ، وهذا مخيف لأن نسبة الفقر في اليمن ليست بسيطة مما يزيد من صعوبة الحياة الكريمة لإعداد كبيرة من الناس
- يتميز القات بانتاجه من 3 إلى 4 مرات في السنه عند ريه بالمياه ، ويقدر عدد شجرات القات في اليمن بـ 40 مليون شجرة ، وتزداد زراعة القات بنسبة 12% سنويا
- دخل مزارعي القات مرتفع مما يشكل إغراء لبقية المزارعين للتحول لزراعة القات
-تفشي الرشوة والفساد بين الموظفين لتوفير ثمن القات ، بل أن بعض الأشخاص يقولونها صراحة أريد حق القات ، مقابل أي خدمة يقدمها حتى وإن كانت من صميم عمله
اسأل الله ان يهدي كل من يتعاطى القات أو يدافع عنه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : القات | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

5 تعليق على “أضرار القات”

  1. ان المخزن لم يقتنع بحقيقه ان الفات عدوا له ولبلده فكيف يقلع عن مضعه
  2. لا تقول اليمنيين باجمعهم بل صغر لفضتك واحصرها بكلمة شمال اليمن ولا تقول ان الحضرمي يقيت هما الشماليين بس
  3. القات تعتبر مشكله كبيره في اليمن من الناحيه الاقتصاديه والناحيه الاحتماعيه واهم المشاكل من الناحيه الصحيه
  4. مجهول
    شكرا على تفاعلك واهتمامك بالموضوع
    الكل يخزن حتى الحضرمي …وهو فعلا مشكلة ويحتاج ان تهتم الدولة بوضع حل له
  5. القات ينتشر في جميع ارجااا اليمن ومنبعه االزراعي من الشمال والان اصبح مشكله اجتماعيه واقتصاديه فالحلول المقترحه لدي هي :
    1-منع زراعه القات في المزارع والتركيز علئ المزارع الشماليه
    2-دعم الدوله للمزارعين بتقديم لهم اشجار مفيده محل القات 3-قيام النقاط العسكريه منع مرور القات وغرامه ماليه لمن يمررها ولا اريد الاطاله فالحلول بسيطه ومعروفه والله ولي التوفيق

الكهرباء في العاصمة


كتبهاأحلام ، في 22 أغسطس 2008 الساعة: 09:45 ص

الزمان: القرن الواحد والعشرون عام 2008م المكان : صنعاء عاصمة الجمهورية اليمنية
بينما  أنا منهمكة بكتابة تقرير ينقطع التيار الكهربائي ، فتتوقف مظاهر الحياة داخل البيت
جهاز الكمبيوتر توقف عن العمل ، جهاز التلفاز ، أضأت شمعة لم أشعر بالغيظ أو الغضب أو ماشابه من المشاعر السلبية فهذة المرة الثالثة التي ينقطع التيار الكهربائي عن المنزل خلال اليوم وفي كل مرة ينقطع التيار لنصف ساعة أو أكثر ….استغرقت في التفكير هل الكهرباء مهمة أم نتستطيع الاستغناء عنها من أجل عيون الحكومة؟؟؟؟
فوجئت بأن كل مافي البيت يحتاج لكهرباء
فألقيت بالملامة على الحكومة
فلولا أن الحكومة أوصلت خطوط التيار الكهربائي للمنزل لما تفائلت وابتعت كل هذة الأجهزة الكهربائية….الغسالة ..التلفاز..الخلاط…الكمبيوتروملحقاتة ….الثلاجة …حتى أن البوابة تُفتح بجهاز التحكم عن بعد….الكارثة أن كل شيء يتعطل ويتوقف
في العادة ينقطع التيار لمرة واحدة في اليوم ، وفي بعض الأيام يحالفنا الحظ السعيد وتمر أيام دون انقطاع التيار
هذه الأيام لأننا في فترة الصيف يتم قطع التيار الكهربائي على المدن معتدلة الحرارة للتخفيف على شبكة الكهرباء لمحاولة عدم قطع التيار الكهربائي عن المدن مرتفعة الحرارة مثل: الحديدة، عدن ، وحضرموت
لماذا لاتتوافر شبكة تفي باحتياجات الجميع؟؟؟؟
لماذا لانفهم كمواطنيين أنه من الأفضل أن نعين الحكومة ونبيع الأجهزة الكهربائية التي تنعدم فائدتها في غياب التيار الكهربائي ، ونعود للمبة الغاز والشمعة ولانسبب إحراج لحكوماتنا المتتالية التي تعد ولاتفي بوعودها
الكارثة أن من يتسائل يصنف في قائمة المعارضين والمخربين و……القائمة تطول

خطيب ولكن….


كتبهاأحلام ، في 17 أغسطس 2008 الساعة: 20:41 م

كانت خطبة الجمعة تدور عن فتنة النساء ، والخطيب المتحمس يرى أن المكان الطبيعي للمرأة هو بيتها …..وخروج المرأة حرام ….حرام
بعد الخطبة ناقشه أحد المصلين : أليس من الأفضل أن تتعلم المرأة وتصبح طبيبة فيوكل إليها علاج المسلمات بدلا من أن يقوم على علاجها الرجل أو طبيبة مسلمة ….والمرأة المعلمة التي تقوم بتعليم المسلمات بدلا من تركهن جاهلات
تمتم الخطيب بضيق : أجل ولكن خروج المرأة وطلبها للعلم يعرضها ويعرض الرجل للفتنة
ولكن المصلي أضاف مقاطعا: ألم تكن النساء على عهد الرسول يصلين في نفس المسجد مع الرسول دون وجود حاجز أو ساتر؟؟؟؟ هل نحن في هذا الزمن أكثر حرصا على النساء من الرسول الكريم
الخطيب: هل ستقارن زماننا بزمان الرسول صلى الله عليه وسلم
المصلي: ولكن هذا الدين جاء لكل الأزمان ولكل الناس وليس خاص بفترة محددة …..وعزل النساء لم يتم في زمن النبي بل الحياة كانت طبيعية والمرأة موجودة في كل مكان وكل مناسبة ….وفي كتب السيرة نجد المرأة تحاور وتناقش حتى في أمور الدولة والسياسة
بل في الحروب المرأة موجودة
ورأيها مسموع ولم يكن صوتها عورة ولاخروجها جريمة ولكننا في هذا الزمان نفهم الدين بشكل مغلوط
وأصبحنا نكيف الدين حسب عاداتنا الجاهلية التي حررنا منها الإسلام
لكننا انتكسنا ولم نتعامل مع المرأة كشقيقة للرجل كما قال الرسول الكريم ، وأصبحنا ننظر لها كأنثى مهمتها إثارة الغرائز ووسيلة لإشباع هذه الغرائز

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : مجتمع | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

2 تعليق على “خطيب ولكن….”

  1. وجهات نظر
  2. د. سيد
    مرحبا بك

الجمعة، 8 مارس، 2013

قائمة شرف ام قائمة خزي وعار؟؟؟



كتبهاأحلام ، في 29 يناير 2009 الساعة: 06:47 ص


اسرائيل تحاصر غزة وتعزل غزة عن العالم ولم تكتفي بذلك وقامت بشن حرب عدوانية لم يسبق لها مثيل على أهل غزة العزل مستخدمة أسلحة محرمة دولية وأخرى تجريبية تستخدم للمرة الأولى وتجعل من أطفال غزة ساحة للتجارب
123321
أمريكا تدعم اسرائيل وتمدها بالسلاح وتمنع أي قرار يصدر ضد اسرائيل بالإدانة 
الحكومات العربية صامتة  كأن ليس لها وجود



نشاهد كل يوم بث حي للمجازر البشعة التي تقترفها اسرائيل 
المفاجأة موقف بعض أبناء ا
لعرب والمسلمين الذين وقعوا في غرام دولة اسرائيل 
وكما يقولون فالحب أعمى 
هؤلاء لا يرون في ما تقوم به اسرائيل أي باس لأنهم مصابون بحمى عجيبة 
هم يرون العدو حماس وحركات المقاومة 
هم يرون أن المسئول عن قتل الأطفال والأبرياء في غزة حركات المقاومة وعلى رأسها حركة حماس
شهروا أقلامهم ليس دفاعا عن أطفال غزة ولكن سبا وشتما ونقدا وتجريحا وتجريما لمن يقاوم اسرائيل ويتصدى لعدوانها 
اسرائيل في رأيهم حمامة سلام وسبب المصائب هي حركات المقاومة التي تستفز اسرائيل …من وجهة نظرهم لا يجب مقاومة
اسرائيل ولكن على الجميع الخضوع لما تريده اسرائيل

أعمالهم أثمرت ووجدت من يقدرها ويثمنها

ولأن لكل مجتهد نصيب 
قدرت اسرائيل أعمالهم ودفاعهم 
عن حق اسرائيل في الحياة والقتل للفلسطينيين
لقد اهتمت وزيرة الخارجية بنفسها بكتابات هؤلاء المحبين لإسرائيل وأوصت بإعادة نشر مقالاتهم على موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية  ولأول مرة تفرد مساحة لنشر مقالات رأي في هذا الموقع

قالت ليفني وزيرة خارجية الكيان الصهيوني : إن هؤلاء سفراء اسرائيل لدى العالم العربي ، وأفضل من يوصل وجهة النظر الإسرائيلية إلى الشارع العربي بشأن حركة حماس 
الوزارة اختارت عددا من الكتاب الذين يفترض أنهم عرب لتكون مقالاتهم ضيفة بشكل دائم على الموقع الرسمي للوزارة باعتبا
رها تمثل وجهة النظر الإسرائيلية 
ليس هذا وحسب بل ونشر جميع المقالات السابقة التي نشروها ضد حماس 
هل نبارك لهؤلاء أم ندعوا لهم بالهداية أم………………..؟؟؟؟
لمن يريد الإطلاع على مقالاتهم في موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية الدخول من الرابط التالي

http://www.altawasul.com/mfaar/opp eds/op eds- arab writers
رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت وصف عبد الله الهدلق بأنه أكثر صهيونية من هرتزل بعد أن قرأ مقال للمذكور تُرجم له واقترح ترشيحة لأعلى وسام في اسرائيل
لقد وصف عبد الله الهدلق في مقاله ذلك الفلسطينيين بالخونة والغدارين الذين يعضون اليد التي تمتد لهم (يقصد اسرائيل)  وطالب
 اسرائيل بقتلهم بلا رحمة ولا شفقة
وبالطبع عبد الله الهدلق كاتب كويتي وليس اسرائيلي
والكتاب العرب الذين نالوا شرف تمثيل وجهة النظر الإسرائيلية في العالم العربي هم
1)  من صحيفة الوطن الكويتية : عبد الله الهدلق  - فؤاد الهاشم - خليل علي حيدر - حسن علي كرم
2) السياسة الكويتية : د. أحمد البغدادي - يوسف ناصر السويدان - الياس بجاني - أحمد الجار الله - حسن راضي - نض
ال نعيسه
3) الشرق الأوسط السعودية: تركي الحمد - طارق الحميد - عبد الرحمن الرشيد - مأمون فندي - علي سالم - عادل درويش - عيان هرسي علي
4) من موقع إيلاف : د.أحمد أبو مطر - صبحي فؤاد - أنور الحمايدة - سامر السيد
5) الاتحاد الإماراتية: يوسف إبراهيم 

6) الأهرام المصرية : حازم عبد الرحمن - أنيس منصور
7) مجلة أكتوبر المصرية : حسين سراج
8) روز اليوسف : علي سالم
9) أخبار اليوم المصرية : طارق الحجي
10) الرأي الأردنية : صالح القلاب - د.فهد الفانك
11) هآأرتس الإسرائيلية 
: نظير مجلي
12) الحياة البريطانية : مساعد خميس

13) كاتب لبناني: ميخائيل بها
هناك سفراء آخرون لإسرائيل بيننا ولكن من سوء حظهم لم تشملهم قائمة الشرف الإسرائيلية
ومن المواقف الغريبة التي صدمتني قول ملك الأردن الراحل الملك حسين في جنازة رابين عندما ألقى كلمة تناول فيها مآثر رابين وقال أنه يتمنى أن يموت بالطريقة التي مات بها رابين
ياللعجب إلى أية درجة يصل المرء فيعميه الحب ويفقد البوصله فلا يميز من هو العدو ومن هو الأخ والشقيق بل وتختلط أفكاره فلا يعد يدري هل هو مسلم أو غير ذلك
 نسال الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه
ونسال الله ألا يفتننا في ديننا وأن يرزقنا حبه وحب من يحبه      
  
 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : مقالات | السمات:
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  

8 تعليق على “قائمة شرف ام قائمة خزي وعار؟؟؟”

  1. شكرا لك اخي على علامتك الجزيلة و أشكرك على هذا الإنجاز المذهل
  2. المجهول
    مرحبا لك ولك أطيب التحيات والشكر
  3. نعم وللأسف هناك قوائم شرف إسرائيلية لم يذكرونها
    ومنهم طارق حسن بالأهرام وغيره كثيرون للأسف الشديد
  4. المدونات أصبحت كصفحات الوفيات ومع النظام الجديد نلاحظ
    - منع خاصية التحكم فى عدد الإدراجات وحجم الإدراج فى كل صفحة
    - منع خاصية التحكم فى حجم الكلمات ولونها
    منع خاصية التحكم فى طريقة عرض اللغة وتصنيفها
    - المتاهة ما بين الإدراج فى أعلى والسمات فى أسفل
    - عند الضغط على رابط أى مدونة من خلال التعليقات لا يفتح فى صفحة أخرى جديدة بل يلغى الصفحة الموجودة
    لو استمر الوضع على ما هو عليه فهو شئ مرهق ومضيعة للوقت
    راسلوا إدارة مكتوب لتعالج السلبيات وتعيد الحياة للمدونات
    بريد مكتوب
    blogs@maktoob.com
    تحياتى ولعلها آخر الأحزان!!
  5. ادارة مكتوب الفاضلة
    اشكر لكم جهودكم فى تطوير المدونات
    ولكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن عذرا
    لا اريد هذا التطوير الذى حرمنى من تعليقات احبابى المدونين
    نص رسالتى الى ادارة مكتوب
    ادارة مكتوب الفاضلة
    السلام عليكم ورحمة الله
    احيطكم علما انى فوجئت _بل صدمت_ عندما دخلت مدونتى الان ولم اجد بها اى تعليقات على الاطلاق !!!!!!!!!!
    فاين ذهبت تعليقات الزوار لمدونتى على ادراجاتى السابقة
    فاين ذهبت تعليقاتى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    افيدونى افادكم الله
    شكرا
  6. مرحبا بك د. سيد
    هذه أول مرة أدخل المدونة لإنشغالي لفترة أسبوع وقد فوجئت بتغيير شكل المدونة ولكن هل التغيير للأفضل أم غير ذلك؟؟؟
  7. راجية
    تساؤلاتك تحتاج لإجابة من إدارة مكتوب
    فهناك خلل ما
    تحياتي
  8. راجية
    لماذا لايمكن الوصول لمدونتك؟؟

الخيال والإبداع

يملك الإنسان قدرات هائلة لا يمكن تخيل حدودها .. تلك الأعداد الهائلة من خلايا الدماغ، والوصلات العصبية لم تخلق عبثا... لم تخلق من أجل ...